درس خصوصي للجشعين!

ذكرت بعض وسائل الإعلام أن مقهى في إسبانيا وضع تسعيرة مرتفعة للمشروبات والأطعمة تنخفض بمقدار استخدام عبارات التلطف والشكر عند طلبها، وذكرت صاحبة المقهى أن ما دعاها لتطبيق هذه الفكرة هو أن بعض الناس باتوا ينسون استخدام عبارات لطيفة عند تقديم طلباتهم، فعبارات مثل من فضلك وشكرا تدل على التهذيب ولها وقع جميل على النفس!

في الحقيقة نحن بحاجة ماسة لهذه التسعيرة لتطبيقها عندنا ضد بعض الذين يقتحمون المطاعم والمقاهي بوجوه مكفهرة ويصرخون بأعلى أصواتهم بعبارات من «نمونة» يا «رفيق» ويا «صديق»، ويظنون أن تقديم الشكر عند استلام طلباتهم ينتقص من أعمارهم!

***

رغم انخفاض أسعار الأغنام، مازالت المطاعم ومطابخ الولائم متمسكة بأسعارها التي زادت زيادة كبيرة مع ارتفاع أسعار الأغنام في السنوات الأخيرة، والأمر شبيه بتمسك المطاعم الشعبية للأرز البخاري بأسعار وجباتها التي ارتفعت مع ارتفاع أسعار الدجاج دون أن تعود لتنخفض مع انخفاض أسعار الأخيرة مؤخرا!

فبعض المشتغلين بالتجارة عندنا يسلكون طريق «عوامل السوق» باتجاه واحد فقط وهو اتجاه الصعود مع زيادة التكلفة، أما عند الانخفاض فالحفاظ على هوامش الأرباح هو العامل الوحيد الذي يجيدون فهمه!

السؤال ليس لوزارة التجارة هذه المرة بل لنا نحن كمجتمع: ما هو دورنا نحن كمستهلكين في تلقين تجار الجشع درسا خصوصيا في «عوامل» السوق!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>